أخبار بيئية من العالم العربي

القاهرة – أكد خالد فهمي، وزير البيئة المصري ، أن الوزارة “تنفذ خطة متكاملة؛ لمواجهة التلوث والحد منه تحت شعار “مشروع تلوث هواء القاهرة الكبرى”.

وأضاف ، في تصريح صحفي أمس الأربعاء، أنه تم في هذا الإطار “وضع شاشة بميدان التحرير وسط القاهرة؛ لإعلام الناس من خلالها ببيانات تلوث الهواء، عبر إشارات حمراء وخضراء وصفراء”.

دبي / بدأت هيئة كهرباء ومياه دبي إنشاء محطات جديدة لتوليد الطاقة الكهربائية في منطقة حصيان ومجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية إلى جانب مشروع توسعة محطات توليد الكهرباء في جبل علي والعوير .

وتعتزم الهيئة إنشاء 97 محطة من محطات النقل الرئيسية (جهد 13211 كيلوفولت) على مدى السنوات الثلاث المقبلة بتكلفة إجمالية تصل إلى 10 مليارات درهم . (الدولار يعادل 3,67 درهم إماراتي)

الرياض/ أصدرت الهيئة السعودية لتنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج، أول رخصة من نوعها في المملكة لمزاولة نشاط توليد الطاقة الكهربائية باستخدام أحد أشكال الطاقة المتجددة ولاسيما الطاقة الريحية لصالح شركة الزيت العربية السعودية “أرامكو السعودية” في محافظة طريف شمال العربية السعودية. وأوضحت الهيئة في بيان أوردته وكالة الانباء السعودية، أن المشروع مخصص للاستهلاك الذاتي لشركة أرامكو، مسيرة إلى أن إنتاج الطاقة الكهربائية في هذا المشروع سيتم من خلال توربين هوائي في مشروع يمثل شراكة “ناجحة” بين شركة أرامكو وشركة جنرال إليكتريك.

وتبلغ السعة الإنتاجية لهذا المشروع 2.75 ميغاواط، وهذه الكمية من الكهرباء تكفي لإمداد 250 منزلا بالكهرباء عوضا عن استهلاك ما يعادل 19 ألف برميل نفطي سنويا لإنتاج الكمية ذاتها من الكهرباء.

وأشارت الهيئة إلى أن هذا المشروع يمثل باكورة مشاريع الطاقة المتجددة في المملكة، والتي من المزمع أن يبلغ إنتاجها للكهرباء باستخدام مصادر الطاقة المتجددة 9500 ميغا واط من الكهرباء بحلول عام 2030، مؤكدة استعدادها لتقديم كل التسهيلات الممكنة لراغبي الاستثمار في هذا النوع من المشاريع.

الدوحة/ نظمت وزارة البلدية والبيئة القطرية، متمثلة بإدارة الوقاية من الإشعاع والمواد الكيميائية، مؤخرا، ورشة عمل وطنية خاصة بتصميم مشاريع التعاون التقني عن طريق الاستخدامات السلمية للطاقة النووية بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية. واستهدفت هذه الورشة، على الخصوص، تحديد الاحتياجات والمصالح ذات الأولية لتطوير العمل في المجالات المختلفة للتطبيقات السلمية للطاقة النووية والتي يمكن دعمها من خلال أنشطة التعاون التقني مع الوكالة الدولية.

وفي هذا الصدد، أوضحت مديرة إدارة الوقاية من الإشعاع والمواد الكيميائية، عائشة أحمد الباكر، أن مشاريع التعاون التقني لدولة قطر في هذا المجال تشمل الصحة والزراعة والغذاء والبيئة والبحث العلمي، مؤكدة أن أساس هذه الأنشطة يرتكز على تطوير البنية التحتية لتنظيم ورقابة العمل في المجال الإشعاعي بما يضمن حماية الانسان والبيئة وتأهيل القدرات الوطنية في مجال الاستعداد والاستجابة للطوارئ الإشعاعية والنووية.

وأضافت أن مشاريع الدورة القادمة (2018 -2019) التي تم اعتمادها من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية والموجودة رهن الدرس والتحضير يبلغ عددها ثمانية مشاريع وطنية، منها على الخصوص، مشروع تحسين إنتاجية النخيل في قطر باستخدام التقنيات النووية، ومشروع استراتيجية البنية التحتية للنفايات المشعة الطبيعية، وإثراء التنوع الوراثي والمحافظة على الموارد الوراثية النباتية باستخدام التقنيات والتكنولوجيا النووية، ومشروع تحسين الإطار التنظيمي الوطني للأمان الإ شعاعي.

المنامة/ قدم معرض البحرين الدولي للحدائق، الذي نظمته المبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي مؤخرا بالمنامة، العديد من الأفكار والتطبيقات للجمهور، والتي يمكن من خلالها استغلال الفراغات والمساحات الصغيرة والمحدودة بطرق مختلفة، بهدف زيادة المساحات الخضراء والمحافظة عليها لاستدامتها. وأكدت المبادرة أنه تم تجسيد شعار المعرض هذا العام تحت عنوان (الحدائق المصغرة)، بشكل يحاكي الحواس البشرية، إذ تم تعزيز أهمية استغلال الفراغات والمساحات الخالية مهما بلغت من الصغر لجعلها مساحات خضراء لراحة النفس والنظر، وكذا تعزيز الوعي بخطورة الانبعاث الزائد لثاني أوكسيد الكربون نتيجة الأنشطة السلبية للأفراد، من خلال استبيان إلكتروني يربط بصورة علمية بين هذه الأنشطة السلبية ونسبة ثاني أوكسيد الكربون الناتجة عنها، والتي يمكن خفضها من خلال زراعة الأشجار البيئية.

وأوضحت المبادرة أن المعرض يعتبر محطة متكاملة لتبادل الخبرات، واستعراض أحدث التجارب والتقنيات والابتكارات الزراعية، مما يساهم في تنمية مهارات ومعارف المهتمين بقطاع البستنة والزراعة من زوار ومشاركين من داخل وخارج المملكة.

عمان / تم أمس الأربعاء توقيع اتفاقية شراكة بين أمانة عمان ولجنة عمان خضراء (2020) “نحو أردن أخضر”، بهدف توثيق وزيادة الرقعة الخضراء في مدينة عمان وحمايتها والحفاظ عليها واستدامتها، وكذا تعزيز مفاهيم الأبنية الخضراء لتكون عمان مدينة صديقة للبيئة بحلول عام 2020.

وتهدف الاتفاقية إلى زيادة المساحات الخضراء في مدينة عمان وتعزيز مفهوم الابنية الخضراء وزيادة الحركة السياحية وتشجيع الاستثمار في المشاريع السياحية الاستثمارية الصديقة للبيئة من خلال معايير البيئية والسياحية والاجتماعية والاقتصادية.

وسيتم بموجب الاتفاقية، العمل على تعزيز مفهوم المباني الخضراء في الأردن حسب دليل المباني الخضراء وتوخي المعايير التي جاء بها، وإطلاق حملة (نظف سطحك.. بلدك أجمل)، ونشر الوعي بهذا المفهوم بين فئات المجتمع .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.