أخبار بيئية من العالم العربي

القاهرة – قال خالد فهمي وزير البيئة المصري ، إن وزارته مسؤولة عن الصرف الصناعي الذي يتم صرفه بصفة مباشرة على نهر النيل وتتولى الحد منه ومنعه بالتنسيق مع المنشآت الصناعية، مشيرا إلى أن وزارة الموارد المائية والري تهتم بالتعديات على نهر النيل وتنظيم الري وحمايته. وأوضح فهمى، ان هناك نوعين من الشرطة ، الأولى تتمثل في شرطة المسطحات المائية، وهي تعمل مع وزارة الري، والثانية تتمثل في شرطة البيئة، إضافة الى المشاركة، والتنسيق مع المحليات ببعض المشكلات. وأوضح أن وزارة البيئة تقوم بالتفتيش على المنشآت الصناعية، وتتولى عقد الاجتماعات معهم، ووضع خطط توفيق الأوضاع البيئية بالتنسيق معهم، وتبحث سبل إيجاد التمويل لهم، مؤكدا أن الفترة القادمة سوف تشهد وجود تشريع واحد محدد الأدوار بالتفصيل على نهر النيل.

المنامة/ افتتحت وزارة التربية والتعليم البحرينية مؤخرا مهرجانها الزراعي، احتفاء بأسبوع الشجرة، وذلك لتشجيع الطلبة على ممارسة الزراعة، وتوعيتهم بأهمية زيادة المساحات الخضراء، لما لذلك من دور إيجابي في تحسين البيئة بشكل عام والبيئة المدرسية خصوصا. وتشمل أنشطة المهرجان تنظيم حملة طلابية لتشجير مخيم كشفي، فضلا عن تنفيذ الطلبة لأعمال زراعية متنوعة داخل المدارس.

وقال وزير التربية والتعليم، ماجد النعيمي، في تصريح بالمناسبة، إن الوزارة توفر حدائق تعليمية متخصصة في المدارس، وتزودها بإنتاجها من النباتات الدائمة والموسمية، فضلا عن تنفيذ عدة مشروعات زراعية طلابية كمشروع “هيا نزرع” الذي يستهدف آلاف الطلبة، ومشروع “بذرة عطاء” الموجه إلى الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة في مدارس الدمج.

الدوحة/ نظمت وزارة البلدية والبيئة القطرية، ممثلة بإدارة الشؤون الزراعية، أمس الخميس، “فعالية الزراعة المائية” ب”ساحة المزروعة للمنتجات الزراعية” القطرية في منطقة أم صلال (تقع على بعد 20 كلم من مدينة الدوحة)، بمشاركة عدد من المزارع القطرية.

وتم خلال هذا النشاط عرض عدد من منتجات الزراعة المائية للجمهور، وتقديم أبرز الطرق والأساليب الحديثة المستخدمة في الزراعة المائية بدون تربة، وإيجابياتها وما تتميز به عن باقي الطرق الزراعية الأخرى، من حيث توفير المياه والإنتاجية المضمونة.

وبحسب منظمي هذا النشاط، تسعى الوزارة المسؤولة عن القطاع من وراء تنظيم هذا النشاط الى الترويج لهذا النوع من الزراعة لما له من عائد ومدخول جيد على المزارع والمستهلك، ولما يتميز به، الى جانب قلة استهلاكه للمياه، من توفير للأيدي العاملة وتقليل استخدام رش المبيدات، إضافة إلى “الجودة العالية” لمنتوجاته مقارنة مع غيره من أنواع الزراعات.

عمان / ناقش مشاركون في ورشة عمل تشاورية نظمها مؤرا صندوق الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة الأردني آليات تنسيق الجهود في مجال كفاءة الطاقة لتحقيق الأهداف الخاصة بتحسين أداء النظام الكهربائي في الأردن وترشيد استهلاك الطاقة وتحسين كفاءتها.

وحسب المنظمين، تأتي الورشة، التي نظمت بدعم من (المساعدة الفنية لبرنامج الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة الثاني) الممول من الاتحاد الأوروبي، استجابة للإطار الإسترشادي العربي لتحسين كفاءة الطاقة الكهربائية المعتمد من المجلس الوزاري العربي للكهرباء منذ عام 2010.

وعرض المشاركون في الورشة النشاطات الحالية والخطط المستقبلية المتعلقة بإجراءات كفاءة الطاقة، وناقشوا مسودة الخطة الوطنية الثانية لكفاءة الطاقة للأعوام 2017- 2020 ، والتي تم إعدادها تنفيذا لاستراتيجية قطاع الطاقة للسنوات 2007- 2020 ، واستنادا إلى نظام تنظيم إجراءات ووسائل ترشيد استهلاك الطاقة وتحسين كفاءتها لسنة 2012.

الرياض/ تحتفل الهيئة السعودية للحياة الفطرية اليوم الجمعة باليوم العالمي للحياة الفطرية تحت شعار “الاستماع الى أصوات الشباب” وذلك بتنظيم عدد من الفعاليات الإعلامية والتوعوية الرامية الى تشجيع الشباب وتحسيسهم بالمحافظة على الحياة الفطرية المهددة بالانقراض. ونقلت وسائل إعلام محلية عن نائب رئيس الهيئة السعودية للحياة الفطرية هاني بن محمد علي تطواني قوله بهذه المناسبة إن هذه المحطة تشكل فرصة لإبراز الجهود والإنجازات التي تحققها المملكة في مجال المحافظة على الحياة الفطرية وبيئاتها الطبيعية ودورها في تحقيق التنمية المستدامة، وانخراطها في التعاون الدولي للحفاظ على الحياة الفطرية وتنوعها الإحيائي.

وذكر المتحدث بأن المملكة أصبحت عضوا في اتفاقية (سايتس) في عام 1995، كما اعتمدت النظام الخاص بالاتجار بالكائنات الفطرية المهددة بالانقراض ومنتجاتها في عام 2000 والذي يعد التشريع الوطني لتطبيق هذه الاتفاقية وتم تكليف الهيئة السعودية للحياة الفطرية بتولي تطبيقه.

ويذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة اعتمدت في اجتماعها ال68 في دجنبر 2013 الثالث من شهر مارس من كل عام يوما عالميا للحياة الفطرية وهو نفس اليوم الذي تم فيه اعتماد اتفاقية تنظيم الإتجار في الكائنات الفطرية النباتية والحيوانية المهددة بالانقراض ومنتجاتها (سايتس) عام 1973.

— نظمت بلدية الفجيرة ورشة عمل حول الرقابة على المحميات الطبيعية ، والتي تعقد على مرحلتين الأولى والمخصصة لمدراء المحميات من 1-2 مارس بالفجيرة، و الثانية لضباط المحميات لمدة خمسة أيام من 5 -9 مارس في محمية وادي الوريعة .

وتعتبر هذه الورشة هي الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، حيث تعد محمية وادي الوريعة الوطنية المحمية الأولى عربيا في تبني نظام مراقبة المحميات ( سمارت ) .

وقد مكن هذا النظام من القضاء بشكل نهائي على الصيد غير المشروع من المحمية . كما يوفر قاعدة بيانات تساعد في التخطيط وأرشفة المعلومات ، ومن ثم ربطها بقاعدة بيانات جغرافية ، ثم تحليلها وهو ما يساعد إدارة المحمية على تقيم آداء ضباط المحميات ، وطرق تحسين مستوى عملهم .

كما يوفر هذا النظام في حال استخدامه على المستوى الوطني، أداة للمقارنة بين المحميات المختلفة ، ما يميز هذا النظام أيضا هو قابلية استخدامه في جمع المعلومات الحقلية المتنوعة ، سواء الخاصة بالأنواع الحيوانية أو النباتية ، وإمكانية تسجيل جميع أنواع المخالفات وارشفة البيانات وتحليلها .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.