الدورة ال18 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة تحتفي بجمال الدين الدخيسي وفريدة بليزيد

طنجة – حظي الجامعي والمسرحي والممثل، جمال الدين الدخيسي، والمخرجة فريدة بليزيد، بتكريم خاص خلال افتتاح الدورة الثامنة عشرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، الذي يتم تنظيمه تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأثنى الممثل رشيد الوالي، في شهادة بالمناسبة، على خصال الدخيسي، مثمنا الجهود التي يقوم بها لإثراء المشهد السينمائي الوطني.

وأضاف أن الدخيسي بات بفضل موهبته واحدا من الممثلين المفضلين لدى المغاربة، مشيرا إلى أنه يخوض معركة ضد المرض يسعى من ورائها إلى الشفاء ل”مواصلة عشقه للسينما”.

من جانبها، سلطت الصحفية، فاطمة الوكيلي، الضوء على المميزات المهنية للمخرجة، فريدة بليزيد، وجهودها الرامية إلى الحفاظ على الهوية المغربية ومناصرتها لقضية المرأة، وقناعاتها وشغفها الكبير بالفن السابع.

وجمال الدين الدخيسي، الذي راكم مسارا فنيا يمتد لأزيد من 30 سنة، رجل المسرح بامتياز، وقد تقمص أدورا مختلفة في عدة أفلام سينمائية وتلفزية منها فيلم “يما” لرشيد الوالي، و”الوشاح الأحمر” لمحمد اليونسي، و”أوركيسترا منتصف الليل” لجيروم كوهن أوليفر، و”حياة بريئة” لمراد الخوضي، و”الذئاب لا تنام” لهشام الجباري.

من جانبها عملت فريدة بلزيد خلال مسارها المهني على إخراج عدة أفلام وثائقية، وكتابة العديد من السيناريوهات، وإخراج وإنتاج أفلام طويلة منها على الخصوص “باب السينما مفتوح” (1988)، و”كيد النساء” (1999)، و”الدار البيضاء يا الدار البيضاء” (2002)، و”خوانيتا بنت طنجة” (2005).

وتميز حفل افتتاح المهرجان أيضا بتكريم عدد من وجوه السينما المغربية الذين وافتهم المنية مؤخرا خصوصا محمد حسن الجندي، ومحمد السقاط، وعبد الرحمان العلوي العبدلاوي، وعبد الله المصباحي، وأحمد الرداني، وعبد الله الرميلي، والعربي اليعقوبي.

وسيتم إلى غاية 11 مارس الجاري عرض ما مجموعه 30 فيلما لمخرجين مغاربة من مختلف الأجيال ، في إطار المسابقة الرسمية للفيلم الطويل والفيلم القصير خلال المهرجان الذي يتم تنظيمه من طرف المركز السينمائي المغربي بتعاون مع الغرف المهنية للقطاع.

ويتنافس 15 فيلما في فئة الأفلام الطويلة وعددا مماثلا في فئة الأفلام القصيرة لكسب حظوة لجنة التحكيم والفوز بإحدى الجوائز التي يتم منحها لأفضل الإنتاجات السينمائية الوطنية.

ويترأس الجامعي والكاتب، فؤاد العروي، لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الطويلة، بينما يترأس المخرج، محمد أولاد محند، لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة.

ويتضمن برنامج الدورة 18 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، بالإضافة إلى مسابقتي الأفلام الطويلة والقصيرة، تنظيم عدة لقاءات صحافية، وندوات حول القضايا المتعلقة بالفن السابع، واستعراض الحصيلة السينمائية بالمغرب، فضلا عن مناقشات وأنشطة موازية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.