الكاتب محمد عنفوف يفوز بجائزة خناثة بنونة للإبداع الأدبي لموسم 2016

الدار البيضاء – توج الكاتب محمد عنفوف، اليوم السبت، بالدار البيضاء، بجائزة “خناثة بنونة للإبداع الأدبي” لموسم 2016، وذلك عن روايته “سناء والكناريان”.

وجاء الإعلان عن هذا التتويج خلال حفل أقامه مركز الدراسات الأسرية والبحث في القيم والقانون، الذي يشرف على تنظيم هذه الجائزة، ضمن فعاليات الدورة 23 للمعرض الدولي للنشر والكتاب.

وبهذه المناسبة، أوضح مدير الجائزة، السيد فريد شكري، أن هذه الجائزة تبتغي تشجيع الإبداع الأدبي، وحث المبدعين على إبراز القيم الإنسانية الأصيلة، واستثمار الرصيد الحضاري والثقافي للإنسان المغربي، وكذا تسليط الضوء على التحولات القيمية التي بات يعرفها المجتمع المغربي عبر المدخل الإبداعي.

وأضاف أن الاهتمام بالجانب القيمي في الإبداع الفني يتوخى الارتقاء بذوق ووجدان القارئ، وجعله يتفاعل إيجابيا مع القيم السامية المتضمنة في النص الإبداعي، وتمكينه من التذوق الرفيع لجمالية اللغة وبلاغتها.

من جهتها، أبرزت رئيسة المركز، السيدة خديجة مفيد، أن اختيار اسم خناثة بنونة للجائزة، هو اعتراف بعطاء هذه المرأة النموذج، التي تميزت بشخصيتها المستقلة والمتسامية، والتي جسدت بإبداعها المعاني الكبرى للوطنية الصادقة، مضيفة أن هذه القامة الأدبية تفردت برؤية خاصة في الكتابة تتجلى للقارئ من خلال تحريك الشخوص، ورسم فضاءات وعوالم النص المحكي، بشكل يعكس قوة الشخصية المبدعة لدى هذه الكاتبة التي طبعت المسار الأدبي المغربي.

وأشارت إلى أهمية موضوع الجائزة، الذي جعل من القيم الأسرية تيمته الرئيسية، وإن تعددت أشكال الإبداع، خاصة في وقت يتسم بتراجع دور الأسرة داخل المنظومة المجتمعية، بفعل تفكك الروابط التي تجمع بين أفرادها، موضحة أن هذه المبادرة جاءت لتحفيز الابداع والتأليف الموجه للأسرة، وإعادة الاعتبار للثقافة والأدب، لاستعادة وظيفتهما في مد جسور التواصل بين الأجيال من خلال استثمار الرأسمال غير المادي وبناء الشخصية المعتزة بهويتها المغربية.

وتغطي الجائزة، التي تنظم كل سنتين، وترأس لجنة تحكيمها السيدة شمس الضحى العلوي الاسماعيلي، مجالات القصة والأقصوصة، والقصة المصورة للأطفال، والفيلم الكارتوني، وألعاب المجتمع، واللوحات الفنية.

وتجدر الإشارة إلى أن محمد عنفوف هو باحث وشاعر وقاص في مجال أدب الأطفال، من مواليد مدينة شفشاون سنة 1947، نشر أول أعماله سنة 1967، وله العديد من الأبحاث والنصوص الشعرية المترجمة من الأدب الإسباني والأمريكي اللاتيني، والمنشورة في عدد من المجلات والصحف الوطنية والعربية.

وسبق للكاتب أن نال سنة 2007 جائزة ناجي نعمان الأدبية للإبداع عن مجموعته الشعرية “قصائد مصورة”، فضلا عن مساهمته في ديوان جماعي أصدرته جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري سنة 2001 بعنوان “محمد الدرة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.