طواف المسيرة الخضراء… الدراج الروسي باليكن ايفان يفوز بالجائزة الكبرى “وادي الذهب” برسم المرحلة الثانية من الدورة السابعة



طرفاية – فاز الدراج الروسي باليكن ايفان بالجائزة الكبرى “وادي الذهب” برسم المرحلة الثانية لطواف المسيرة الخضراء في دورته السابعة التي ربطت اليوم الأحد بين مدينتي العيون وطرفاية على مسافة 104 كلم .

وقطع الدراج ايفان، الذي يشارك في هذا الطواف ضمن النادي التركي “طوركي سيكر سبور” مسافة السباق، الذي عرف مشاركة 80 دراجا يمثلون منتخبات دول الكويت وتركيا و ايطاليا وبلجيكا والمانيا وكندا وبريطانيا وفرنسا والسينغال والكوديفوار و نيجيريا والغابون إلى جانب المنتخبين الوطنيين المغربيين “أ” و”ب” في زمن قدره 2 س 56 د و31 ث، متبوعا بكل من البريطاني تيبر جاكوب في الرتبة الثانية والتركي “أوركين احمت، في الرتبة الثالثة .

و أبرز المدير التقني للمنتخب الوطني، مصطفى النجاري، أن مرحلة العيون طرفاية تميزت ببطء كبير لتأثر المتسابقين بالرياح القوية التي كانت تهب عكس اتجاههم منذ انطلاق السباق، مشيرا إلى أن الصراع احتدم خلال الكيلومترات الأخيرة خصوصا بالكوكبة الأولى حيث تمكن المنتخب التركي من بسط سيطرته إلى حدود نقطة النهاية.

وأضاف في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أنه نظرا لكون الأبطال المغاربة قد ولجوا عالم الاحتراف ومنهم من توقف عن ممارسة هذه الرياضة، فإن الجامعة بصدد إعداد فريق من الشاب تتراوح أعمارهم ما بين 20 و21 سنة، ليست لهم خبرة كافية لمثل هذه المنافسات وخاصة أن الدول المشاركة قوية ولها تجربة وخبرة كبيرة في المسابقات الكبرى.

وفي ختام هذه المرحلة أشرف عامل إقليم طرفاية السيد جمال الرايس رفقة عدد من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية والفعاليات الرياضية بالإقليم على توزيع الجوائز على الفائزين وتكريم أعضاء الوفود المؤطرة للمنتخبات المشاركة في هذا السباق الدولي.

وستتواصل، يوم غد الاثنين منافسات هذا الطواف، الذي تنظمه الجامعة الملكية المغربية للدراجات تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ما بين 3 و 6 فبراير الجاري تحت شعار”الرياضة قاطرة التنمية المحلية المستدامة”بإجراء المرحلة الثالثة والاخيرة لهذا الطواف، والتي ستربط بين مدينتي العيون والسمارة على مسافة 140 كلم انطلاقا من مدينة العيون.

وتعرف هذه الدورة، المنظمة بشراكة مع عصبة الصحراء للدراجات، وبتنسيق مع وزارة الداخلية ووزارة الشباب والرياضة وبدعم من مجلس جهة العيون الساقية الحمراء، ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم الجنوب بالمملكة، واللجنة الوطنية الأولمبية المغربية والمجالس المنتخبة، مشاركة أزيد من 100 دراج يمثلون أربعة عشر دولة، من إفريقيا و أوربا وأمريكا وآسيا .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد