عبد الله البقالي يكتب : حول خبر وفاة الرئيس الجزائري

عبد الله البقالي

تطوع كثير من المسؤولين الجزائريين بالإسراع بنفي الخبر الذي تناقلته العديد من المواقع خلال الأيام القليلة الماضية حول وفاة الرئيس الجزائري، وإطلاق الكثير منهم العنان لاتهام أطراف مغربية بالترويج لهذا الخبر لخدمة أجندة سياسية معلومة. وزاد هؤلاء المتطوعين من حماسهم بأن أكدوا بأن الرئيس الجزائري يتمتع بصحة جيدة.

هذه التطورات تعيد قضية مرض الرئيس الجزائري إلى واجهة النقاش، لأن السلطات الجزائرية بنفس المسؤولين الذين تحدثوا عن الصحة الجيدة للرئيس الجزائري هي التي أعلنت قبل أيام قليلة عن تأجيل زيارة المستشارة الألمانية ميركل إلى الجزائر بسبب مرض السيد رئيس الجمهورية بما لا يسمح له باستقبال المستشارة الألمانية.

ثم إن أصواتا جزائرية ارتفعت خلال الشهور القليلة لماضية موضحة إن الأوضاع الصحية للرئيس الجزائري هي قضية الشعب الجزائري برمته وليست قضية وسط من الأوساط دون غيره، ولذلك طالب أصحاب هذه الأصوات بضرورة إخبار الشعب الجزائري باستمرار بالحالة الصحية لرئيسهم الذين انتخبوه في انتخابات عامة.

هذا ما أم يحصل لحد الآن وظلت الحالة الصحية لرئيس تباينت في شأنه الأخبار ولم تتدخل الأوساط الجزائرية الرسمية إلا لنفي وفاته والتأكيد على تمتعه بصحة جيدة . لكنه حينما يظهر في لقطات موجزة للرأي العام يظهر في حالة شلل شبه كامل، وفي صورة تدعو إلى الشفقة على رجل عليل ملتصق بالكرسي، وإلى الحسرة على شعب عظيم في حجم الشعب الجزائري يحكمه حاكم في وضعية صحية أقل ما يمكن أن يقال عنها إنها غير طبيعية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.