لقاء حواري بتونس حول مدونة الشعر الشعبي التونسي

تونس – مثلت مدونة الشعر الشعبي التونسي وسبل توثيق وإبراز خصوصيات هذاالمكون الأساسي من الموروث الثقافي الوطني محور لقاء حواري احتضنته ظهر الأربعاء دار الكتب الوطنية بتونس وشارك فيه عدد من الشعراء الشعبيين والباحثين المهتمين بهذا الجنس الادبي والابداعي فى تونس

وفى هذا الاطار أشار الباحث والشاعر الشعبي التونسي الحفناوي عمايرية ان مدونة الشعر الشعبي التونسي التي صدرت سنة 2015 كانت ثمرة عمل مشترك بين وزارة الشؤون الثقافية والدار العربية للكتاب بتونس واستغرق اعدادها عدة أشهر من العمل والتدقيق والبحث والفرز لمجموعة من المخطوطات والوثائق التى تناولت اعمال وتسجيلات العشرات من الشعراء الشعبيين التونسيينكانوا قد شاركوا بها فى المهرجان الوطني للشعر الشعبي الذي تواصل انعقاده مرة كل سنة على امتداد نحو ثلاثة عقود.

وأوضح أن الشعر الشعبي التونسي اقترن اولا واساسا ب”المرازيق” وهم من سكان منطقة نفزاوة وتطاوين، كما انتشر بدرجة اقل فى منطقتي قابس وصفاقس. ومن ميزات شعر “المرازيق” مثلا أنه ينشد فقط عكس تعبيرات شعرية شعبية اخرى التي كانت تغنى.
وتم بهذه المناسبة التاكيد على اهمية اصدار بيبليوغرافيا للشعر الشعبي التونسي وهو ما من شانه ان يساعد على حفظ هذا الموروث الوطني فضلا عن ضرورة التفكير فى تدريس هذا الجنس الابداعي ضمن برامج التعليم العالي.
ومثل هذا اللقاء مناسبة ليقدم عدد من الشعراء الشعبيين التونسيين بعض قصائدهم على غرار الجليدي العويني والحفناوي عمايرية وراضية كامل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد