مداخلة جيل بارنيو/فرنسا -الندوة الدولية حول “التطرف الديني في أوروبا: الأسباب والتداعيات والحلول”

اختتمت في العاصمة الفرنسية باريس فعاليات الندوة العلمية الدولية حول موضوع “التطرف الديني في أوروبا: الأسباب والتداعيات والحلول”، والتي انعقدت يومي فاتح وثاني أبريل الجاري، بشراكة بين مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث ومعهد غرناطة للبحوث والدراسات العليا وبتعاون مع معهد ابن سينا للعلوم الإنسانية.

استهلت الجلسة الافتتاحية بمحاضرة للأستاذ يونس قنديل، رئيس مجلس أمناء مؤسسة مؤمنون بلاحدود للدراسات والأبحاث، والباحث في جامعة برلين، والذي دعا إلى تجديد الفكر الديني بِما يتوافق والقيم السامية للإسلام، معتبرا أن النصوص الدينية لم تخضع للتأويل المنفتح على القيم الحامية للإنسان، ولذا استمرت في تزويد المخيال العنفي بقنابل حارقة وناسفة لحساسية الضمير ضد الإكراه، كما ذهب إلى أن الواقع السياسي الاستبدادي عمق أزمة الخروج من ربقة الاعتماد على خلاص غيبي موهوم، وأن حركات الإسلام السياسي ليست بريئة من التوطئة لانتشار الاعتقاد بجدوى العنف بسبب أدبياتها التي نظرت لها، وعملت على نشرها دون أن تكلف نفسها عناء العمل الميداني على استدراك ما جنته على المخيال الجمعي في النظرة إلى الذات وإلى الآخر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.