"سيغنال" الملاذ الأخير للأشخاص الحريصين على خصوصيتهم

"سيغنال" الملاذ الأخير للأشخاص الحريصين على خصوصيتهم

أضيف بتاريخ ٠٣/١٢/٢٠٢٠
أ ف ب


باريس - يميل الأشخاص الحريصون على سر ية أحاديثهم المتبادلة عبر الإنترنت إلى تنزيل تطبيق الاتصال المشف ر "سيغنال"، الذي يعد حاليا الرائد في مجال الحفاظ على السرية ولو أنه لا يتجن ب كل المشكلات الأمنية عبر الشبكة العنكبوتية.

يتطل ب الحفاظ على سرية المحادثات عبر الإنترنت حسن اختيار "أحدث صيحات الموضة" ضمن التطبيقات المتوافرة، وهذا ما ينطبق على "سيغنال" الذي يزداد الاهتمام به ويؤد ي إلى نمو عدد مستخدميه.

في الواقع، يحل تطبيق "سيغنال" بديلا عن خدمة الرسائل القصيرة على الهواتف الذكية، خصوصا أنه يسمح بتشفير الرسائل "من بدايتها إلى نهايتها" مع ما تتضم نه من مكالمات صوتية وفيديو، ما يجعله يكسب ثقة الأشخاص المهتمين بالحفاظ على سر ية مكالماتهم وخصوصيتها، ومشاركي البيانات الحساسة أو القائمين على بعض الأسرار المهنية.

إلى ذلك، تعتبر التطبيقات المنافسة مثل "تلغرام" و"واتساب" محفوفة بمخاطر لا سي ما أن مصدر التشفير مملوك من جهة محد دة، في حين لا يزال "سيغنال" حرا ولا يمكن اتهامه بالميل نحو بلد معي ن. ويقول عضو بارز في حزب "الجمهورية إلى الأمام" الذي أس سه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لوكالة فرانس برس إنه "بدأ يوصي باستعمال هذا التطبيق".

بالنسبة إلى تطبيق "تلغرام" الروسي فقد تشو هت صورته بسبب استخدامه بشكل واسع من قبل الجهاديين وعلاقته المشبوهة نوعا ما بالسلطة الروسية.

أم ا بالنسبة لتطبيق "واتساب"الأميركي، الذي يجمع أكثر من ملياري مستخدم ناشط حول العالم، فقد تعرض للكثير من عمليات القرصنة المدو ية أبرزها حادثة اختراق هاتف صاحب شركة "أمازون" جيف بيزوس، فضلا عن الانتقادات التي طالته بسبب كيفية إدارة البيانات الشخصية منذ اشترته شركة "فيسبوك" في العام 2014.

تعود أصول "سيغنال" إلى العام 2010، عندما قامت مجموعة "ويسبر سيستم" الأميركية التي تضم باحثين في مجال الأمن عبر الأجهزة المحمولة، بإنشاء خدمة تبادل الرسائل "ريدفون".

وبعد استحواذ "تويتر" على الشركة في العام 2011 أس س أحد أعضاء المجموعة الأساسية، ماثيو روزنفلد (وهو من قراصنة الإنترنت ومعروف باسم موكسي مارلينسبايك) بتأسيس منظ مة "أوبن ويسبر سيستمز" في سان فرانسيسكو لمواصلة تطوير تطبيق للرسائل المجانية.

أطلق "سيغنال" في العام 2015 بعدما مولته تبر عات، ومن دون أي حملة تسويقية، قبل أن يصبح هذا التطبيق المجاني شعبيا للغاية ولا سي ما بين المخبرين والصحافيين، ويعود الفضل في ذلك إلى الدعم الذي تلق اه من إدوارد سنودن الذي كشف عن إجراءات أجهزة الاستخبارات الأميركية المتعل قة بمراقبة الاتصالات.

يقول خبير المعلوماتية باتيست روبرت لوكالة فرانس برس "يعد هذا التطبيق من أكثر التطبيقات الموصى بها في الأوساط الأمنية. لقد تم التدقيق بتشفيراته من قبل طرف ثالث مر ات عديدة. ومن هنا اكتسب الثقة".

إلى ذلك، يقول الصحافي المتخص ص بالأمن السيبراني داميان بانكال إنه أداة "ضرورية" لضمان أمن المحادثات خلال نقلها.

في المقابل، يعتمد "سيغنال" كما مثيلاته من تطبيقات الاتصال ("واتساب" و"تلغرام") على بنية مركزية من الخواديم التي يمكن أن تكون هدفا للقراصنة والرقابة، فضلا عن كونه يتطل ب وجود رقم هاتف لبدء المحادثة ما يحول دون إمكانية إخفاء الهوية وكذلك التعر ض للقرصنة.

في العام 2018، تلق ت المنظ مة هبة بقيمة 50 مليون دولار من براين أكتون، أحد مؤس سي "واتساب"، الذي كان غادر "فيسبوك" قبل أشهر، ليصبح أحد الرؤساء التنفيذيين في "مؤس سة سيغنال" مع هدف استقطاب على "مليارات المستخدمين" الجدد.

يسعى التطبيق إلى تسهيل طريقة استخدامه وزيادة شعبيته، لذلك أدخل إمكانية استعمال "الستيكر" وهي رسوم صغيرة يتم يتبادلها ورسائل عابرة، فضلا عن تشكيل مجموعات محادثة.

لا يعرف عدد مستخدمي "سيغنال"، إل ا أن شركة "آب آني" المتخص صة بسوق التطبيقات تؤك د بأنه ينمو، إذ يحل في المرتبة 110 العالمية بين التطبيقات الاجتماعية، أم ا لناحية تنزيله على الهواتف فهو يحل في المرتبة 59 في الولايات المتحدة والمرتبة 40 في فرنسا.