"10 خطوات نحو “الجنة” السياسية"

أضيف بتاريخ ٠٤/٢٨/٢٠٢١
سيد ضياء الموسوي


•السياسي الحكيم هو الذي يمتلك خطابا علميا عمليا بحيث بإمكانه يعمل على تقوية الثقة والولاء بين الدولة والمجتمع بشكر إنجازات الدولة والنقد العلمي لإخفاقات أو أي خلل أو ثغرات أو فساد في أي وزارة أو هيئة، وفي الوقت ذاته يزيد من مكاسب المجتمع وحقوقه بطرق تقوم على العقل، والتوازن ومد جسور التواصل.

•قد يسألني البعض لماذا؟ لأن السياسي الذي يزج بالدين في السياسة، ولو كانت نيته صادقة تختلط عليه السياسة بالغيبيات وبالأمور الرومانسية مع البساطة في فهم الواقع مع صعوبة التحرر من إغراء لذة عشق مغازلة الجمهور، فيدخل في مواقف كارثية، فيورط الناس.

•السياسة علم دقيق، تقوم على الدراسة الدقيقة في السياسة والأرقام الاقتصادية، ودقة في معرفة التوازنات الإقليمية والعالمية، ومعرفة للنفس البشرية، وسيكولوجية الجماهير، والتركيب الواقعي للجغرافيا والتحالفات والمكر العالمي ودهاء الدول الإقليمية والعالمية، وما هدف دول عالمية، وماذا تريد من الوطن وكيف أحيانا تشعل الفتن باسم حقوق الإنسان في وطنك والهدف اقتصادي بحت تحت مظلة حقوقية؟ ما فعله الرئيس أوباما بمشروع دعم الإسلام السياسي كان الهدف منه مصالح أميركية بحتة، سببت كل هذا الخراب في الشرق الأوسط.

البلاد