شارل بودلير الذي كان يرى في بلجيكا بلدا للقردة

أضيف بتاريخ ٠٤/٠٩/٢٠٢١
Articlophile,com


يحتفل اليوم 9 أبريل  بمرور مائتي عام على ولادة  شارل بودلير (1821-1867)، بودلير الشهير بديوانه أزهار الشر Les Fleurs du mal, وشاعريته الخارقة المتجددة الروح والمعروف أيضا برحيله المبكر. لكن هذه المرة فضلت بعض الصحافة إعادة إلقاء الضوء على نفور شارل بودلير العميق من بلجيكا، ونصوصه العنيفة جدا اتجاهها.

إذ قضى بودلير العاميين الاخيرين من حياته في بروكسيل العاصمة تحديدا (وفق La Libre Belgique - عبر البريد الدولي )، وهي المدينة التي تظهر سوداوية بشكل مطلق في نصوص الشاعر الأخيرة، بل خص الانسان البلجيكي تفسه بوافر من السموم :




Le visage belge, ou plutôt bruxellois, obscur, informe, blafard ou vineux, bizarre construction des mâchoires, stupidité menaçante. La démarche des Belges, folle et lourde. Ils marchent en regardant derrière eux, et se cognent sans cesse. CB


À faire un croquis de la Belgique, il y a, par surcroît, cet avantage qu’on fait une caricature de la France. CB


لا احد يعرف، وفق الصحيفة البلجيكية، سبب تطويل بودلير لاقامته في بروكسيل حيث كانت الرحلة المبرمجة قصيرة : لقاءات ادبية، محاضرات واتصال بناشرين.. لكن المقام طال ووثق بودلير لمقته الشديد للمكان والإنسان البروكسيليين، في نصوص لاذعة نشرت لاحقا بعد فترة طويلة من وفاته، فقط في عام 1952، في أعمال ما بعد الوفاة، تحت عنوان بلجيكا الفقيرة!