محمد ملياني : تسريع تنفيذ الحلول الرقمية لإلغاء الطابع المادي لبعض الإجراءات

أضيف بتاريخ 09/18/2021
عن و م ع

أكد المدير العام لوكالة التنمية الرقمية، محمد الادريسي ملياني، إن تسريع مشروع التحول الرقمي أصبح أمرا ضروريا الآن، بل ملحا لتعزيز التنمية المستقبلية للمملكة.



وأوضح ملياني، في حوار مع النشرة القانونية والمالية (La Lettre d'Artémis)، أنه "اليوم، يبدو أن تسريع مشروع التحول الرقمي اضحى ضروريا أكثر من أي وقت مضى، بل ملحا، وأن تحديد أولويات بعض الإجراءات صار أمرا ضروريا لتعزيز خطط التنمية المستقبلية للبلد".

وفي هذا الصدد، أشار إلى أن وكالة التنمية الرقمية بذلت قصارى جهدها لتسريع تنفيذ الحلول الرقمية التي تتيح إلغاء الطابع المادي لبعض الإجراءات.

وأبرز أن "الأمر يتعلق، من ناحية، بدعم الإدارات المغربية في اعتماد العمل عن بعد وتقليل التبادل المادي للوثائق والرسائل الإدارية التي من المحتمل أن تمثل عامل خطر حقيقي للإصابة بكوفيد 19 من ناحية أخرى، مشيرا إلى أن هذه الحلول تهم "مكتب الضبط الرقمي" و"E-Parapheur" ومنصة "Télé-accueil".

وفي هذا الصدد، قال مدير وكالة التنمية الرقمية إن عدد الإدارات التي اشتركت في "مكتب النظام الرقمي" و"E-Parapheur" ارتفع من 30 إلى ما يقرب من 1000 إدارة (تشمل الجماعات الترابية) في ظرف عام واحد، مع أكثر من مليون إرسالية على "E-parapheur".

وفيما يتعلق بمنصة "Télé-accueil"، أشار ملياني إلى أنه تم إرساؤها لصالح 23 إدارة ومعدل متوسط يبلغ 117 (منذ مارس 2020) موعدا في اليوم، مبرزا أن "هذا يشير إلى الاهتمام المتزايد بالرقمية من قبل الفاعلين العموميين والوعي الجمعي المتطور باستمرار للجوء إلى استخدام الأدوات المبتكرة والرغبة في إنشاء وتبني ثقافة رقمية جديدة داخل القطاع العام".