دليل بيبليوغرافية الإعاقة بالمغرب

أضيف بتاريخ 04/28/2021
و م ع

الرباط - جرى اليوم الثلاثاء بالمركز الوطني للبحث العلمي والتقني بالرباط، تقديم "دليل بيبليوغرافية الإعاقة بالمغرب" الذي يعتبر مخزونا وثائقيا جديدا في خدمة الباحثين في المجال.



ويتضمن هذا الدليل البيبليوغرافي ، الأول من نوعه ، والذي قدم خلال لقاء نظمته وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، منشورات حول الإعاقة بالمغرب صادرة بمجلات لها لجن للقراءة، وكتبا وأطروحات جامعية، بالإضافة إلى إصدارات القطاعات الحكومية والمؤسسات الوطنية والجمعيات. كما تتوزع ، من حيث لغة النشر ، على أربع لغات هي العربية والفرنسية والانجليزية والإسبانية.

وفي كلمة بالمناسب، قالت السيدة جميلة المصلي وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة إن هذا الدليل الذي تم إعداده في إطار تنزيل برنامج العمل السنوي للمركز الوطني للرصد والتوثيق والدراسات في مجال الإعاقة، سيؤسس لمخزون وثائقي مرجعي هام، لمختلف الباحثين والمهتمين والفاعلين في حقل الإعاقة بالمملكة.

وأضافت أن هذا الدليل سيساهم في بناء جسور بين الفاعلين العموميين والقطاع الخاص والمجتمع المدني ومنتجي المعرفة من جامعات ومراكز البحث، وهو ما سيحسن ، بشكل كبير ، من مستوى التقائية وتكامل البرامج ويساهم في تنميط أشكال التدخل، مشيرة إلى أن هذا العمل سيفتح الباب على مصراعيه لتدبير المعرفة المرتبطة بهذا المجال بشكل فعال ومحين وموثوق به، من خلال الاعتماد على قاعدة معطيات متكاملة، وأبحاث ودراسات أكاديمية وعلمية تيسر عمل الفاعلين وتشكل أساسا وموجها لقراراتهم.

وتابعت أنه سيضطلع بدور هام في تسهيل الحصول على المعلومة كحق مكفول قانونا لجميع المواطنين والمواطنات، وفي التعريف بالتجارب والممارسات الجيدة، ورسملتها وتقاسمها بهدف تجويد الإنتاج المعرفي في مجال الإعاقة، وتشجيع الابتكار وتطوير المهارات.

ولضمان بلوغ هذا الدليل الأهداف المتوخاة من إعداده، أكدت السيدة المصلي أنه قاعدته المرجعية تتشكل من طيف واسع من المنشورات حول الإعاقة بالمغرب، صادرة بمجلات لها لجن للقراءة، وكتب وأطروحات جامعية، بالإضافة إلى إصدارات القطاعات الحكومية والمؤسسات الوطنية والجمعيات.

من جهته، أكد المنسق العام للمركز الوطني للرصد والدراسات والتوثيق في مجال الإعاقة سعيد الحنصالي أن هذا الدليل جاء نتيجة تفكير عميق وتخطيط تعاوني بين المركز الوطني للرصد والدراسات والتوثيق في مجال الإعاقة والوزارة المذكورة.

واعتبر السيد الحنصالي هذا الدليل عملا وجيها ووازنا لأنه سيساهم في النهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة وإذكاء الوعي بها من خلال تمكين مختصين والفاعلين المعنيين للاضطلاع على وثائق مرجعية متعددة التخصصات ومحكمة القراءة، مضيفا أنه يعتبر كذلك عملا توثيقيا غير مسبوقا في المغرب ومتميزا على المستوى الدولي كأول بيبلوغرافية موضوعاتية ورقية وتفاعلية في المجال بالمغرب.

وتشمل المجالات التي يتضمنها هذا الدليل البيبليوغرافي الصحة والتربية والتعليم والتشغيل والتكوين المهني والمشاركة السياسية والمواطنة والرياضة والترفيه والسياسات والبرامج والبحوث والدراسات.

ويعمل المركز الوطني للرصد والدراسات والتوثيق في مجال الإعاقة على رصد هذا الأخير في مختلف أبعاده وتمظهراته، والمساهمة في إعداد وتتبع وتقييم مختلف السياسات والبرامج في مجال الإعاقة، بالإضافة إلى تبادل المعلومة بين كل الفاعلين باعتبار المركز آلية لليقظة تسمح بتقييم استباقي لتطور قضايا الإعاقة.

ويضم هذا المركز في عضويته ممثلين عن القطاعات الحكومية المعنية مباشرة بموضوع الإعاقة، وكذا ممثلين عن المجتمع المدني تم انتخابهم من الشبكات العاملة في مجال الإعاقة، بالإضافة إلى خبراء.