الهزات الأرضية بالدريوش .. ثلاثة أسئلة لرئيس قسم المعهد الوطني للجيوفيزياء ناصر جبور

أضيف بتاريخ 05/06/2021
و م ع - ربيعة صلحان


الرباط - رصد المعهد الوطني للجيوفيزياء، في الفترة ما بين 17 أبريل وفاتح ماي الجاري، خمس هزات أرضية بإقليم الدريوش، بقوة 4,3 درجات، و3,8 درجات، و3,5 درجات، و4,0 درجات، و4,5 درجات على سلم ريشتر، مما طرح الكثير من التساؤلات عن أسباب وتداعيات هذه الهزات المتتالية.

وفي حديث لقناة "إم 24" التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، كشف رئيس قسم المعهد الوطني للجيوفيزياء، ناصر جبور، عن الأسباب وراء وقوع هذه الهزات المتتالية، كما سلط الضوء على مهام المعهد وكيفية اشتغاله. 

1- شهد إقليم الدريوش عدة هزات أرضية في مدة زمنية قصيرة لا تتعدى الأسبوعين، بماذا تفسرون هذا الأمر؟

الهزات التي سجلت مؤخرا في الأقاليم الشمالية بين الحسيمة والدريوش والناظور هي عبارة عن هزات أرضية ارتدادية ناتجة عن الهزة الرئيسية التي وقعت في يناير 2016، والتي كانت عنيفة نسبيا حيث بلغت قوتها 6,3 درجات على سلم ريتشر، ورغم أن هذه الهزات جاءت متأخرة إلا أنها تعتبر طبيعية، ويمكن إرجاع هذا التأخر للجيولوجيا المعقدة للشريط الساحلي الشمالي المحاذي لبحر البوران أو الجزء الغربي من المتوسط. وتبقى هذه الهزات ضمن مجال الهزات الصغيرة إذ لم تتجاوز درجتها 4,5 على سلم ريشتر.

وقد لاحظنا أن خصائص هذه الهزات المسجلة تختلف عن الهزات الاستباقية (التي تسبق الهزات الرئيسية الكبيرة) والتي تكون مختلفة من حيث التوزيع الجغرافي ومن حيث القوة، كما لاحظنا أن الهزات الأخيرة المسجلة منذ أسبوعين تقريبا تملأ فراغا كان في النشاط الزلزالي بمنطقة في البحر، أي أن هذا الفراغ يمتلئ الآن بهذه الهزات الارتدادية المتأخرة.

2- كيف تعامل المعهد مع هذه الهزات ؟ 

بالاعتماد على شبكة من محطات الرصد الزلزالي موزعة على كامل تراب المملكة، وبفضل سنوات من التجربة في ميدان المراقبة الزلزالية، يعمل المعهد الوطني للجيوفيزياء التابع للمركز الوطني للبحث العلمي والتقني، بالأساس على ضمان الرصد الزلزالي والتحذير، على مدار 24 ساعة وطيلة أيام الأسبوع.

ومنذ بدء ملاحظة زيادة في عدد الهزات الأرضية في الأقاليم الشمالية للمملكة مقارنة بالسنوات الماضية، بطبيعة الحال قمنا بمتابعة هذا النشاط على مدار الساعة. بعض الهزات المسجلة شعر بها المواطنون وأبلغنا عنها وتم إرسال جميع المعلومات المتعلقة بها من أجل توفير المعلومة الصحيحة والدقيقة وطمأنة المواطنين وخاصة الساكنة التي أحست بالهزة، لكن كانت هناك أيضا بعض الهزات الصغيرة التي لم يحس بها السكان، والتي قمنا فقط بإدماجها في الجدول اليومي للهزات.

3- كيف يشتغل المعهد الوطني للجيوفيزياء؟

يتوفر المعهد اليوم على 32 محطة تشتغل بدوام كامل، حيث أن هذه المحطات تعطينا القدرة على تقديم المعلومات في حدود دقائق من وقوع الهزة، وتشمل هذه المعلومات أساسا موقع البؤرة بالضبط، وقوة الهزة على سلم ريشتر، بالإضافة إلى المناطق التي أحست فيها الساكنة بالهزة. وبحكم التطور التكنولوجي الذي شهده مجال الرصد، أصبح المعهد يتوفر على شبكة رقمية للرصد الزلزالي، وبالتالي فإنه يتم التوصل بكافة البيانات والإشارات الزلزالية عبر الأقمار الاصطناعية مباشرة، كما تتم المراقبة في الزمن الحقيقي.

وبالإضافة إلى المحطات المتوفرة حاليا، هناك مشروع توسيع الشبكة الوطنية للرصد الزلزالي، حيث سيتم إنشاء عشر محطات جديدة، أحدثها محطتان بالأقاليم الجنوبية في كل من العيون والسمارة، والتي تم إلى حدود الساعة تحديد وبناء الأماكن المخصصة لها.

كما أن المعهد أصبح منذ ثلاث سنوات يمتلك مركزا وطنيا للإنذار بالتسونامي، يعمل على جمع المعلومات من جميع المراصد العالمية المكلفة برصد وتتبع وانتشار أمواج التسونامي، والإبلاغ بعد بضع دقائق فقط من وقوع أي هزة قوية، حيث أن أي هزة تفوق ست درجات على سلم ريشتر تكون مصحوبة بإنذار بإمكانية حدوث تسونامي.

كما أن هناك أجهزة أخرى مصاحبة للإنذار بالتسونامي كأجهزة قياس مستوى البحر التي تعمل ضمن منظومة الانذار بالتسونامي تساهم في الإنذار المبكر، والتي تعطي متسعا من الوقت لإخلاء الأماكن التي تكون عرضة لهذه الأمواج أو تشكل خطرا على الساكنة والمنشآت.