لكسبريس الفرنسية ترى أن إحساس الجزائر "بالمرارة من نجاح المغرب" يفسر قرارها بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الرباط

نشر بتاريخ 02/03/2022
و م ع - الخبر


كتبت الأسبوعية الفرنسية "لكسبريس" أن قرار الجزائر قطع العلاقات الدبلوماسية مع الرباط يجد تفسيره في الإحساس بالمرارة من نجاح المغرب.

ففي مقال رأي بعنوان "وراء القطيعة مع المغرب، خيارات الجزائر السيئة"، سلط فريديريك إنسيل، المحاضر في معهد الدراسات السياسية في باريس، الضوء على خبايا قرار النظام الجزائري قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب.

وكتب فريديريك إنسيل، الأستاذ في كلية باريس للأعمال، "كيف يمكن تفسير قطع العلاقات الدبلوماسية مع الرباط، إن لم تكن المرارة التي تشعر بها الجزائر من نجاح جارتها؟".

وأكد "الجيران، ومعظمهم من العرب والمسلمين، يوصفون في بعض الأحيان بأنهم إخوة أعداء؛ فالمغرب والجزائر تفرقهما بالفعل خلافات خطيرة دفعتهما بالفعل إلى حافة المواجهة؛ ولكن عندما يتم التدقيق في الوضع، تأتي اللوم والمطالبات بشكل أساسي من الجزائر، ففي سنة 2021، أغلقت حدودها من جانب واحد وقطعت العلاقات الدبلوماسية مع الرباط".

واعتبر أن هذا "الاستياء" يتغذى على بعض الحقائق والتصورات التي يلخصها بشكل خاص تاريخ البلدين وخياراتهما المتعارضة، تماما، سواء على المستوى السياسي أو الدبلوماسي أو السوسيو-اقتصادي.

وأضاف أنه في الوقت الذي نجحت فيه المملكة المغربية، بقيادة الأسرة العلوية، "في تحقيق إنجاز فريد تقريبا في الفضاء العربي- والمتمثل في الحفاظ على استقلالها عن الإمبراطورية التركية العثمانية كما عن القوى الأوروبية، (فقط نصف قرن) تحت الحماية حتى عودة السيادة الكاملة سنة 1956"، كانت الجزائر ترزح تحت السيطرة العثمانية من 1512 إلى 1830 قبل أن تخضع للاحتلال الفرنسي لمدة 130 عاما.

وفي مواجهة هذا الثقل التاريخي، يتبنى نظام الجزائر موقف "الرجولة والضحية في الآن ذاته"، وهو الوضع الذي "يسمح للجنرالات، في السلطة دون انقطاع تقريبا منذ الاستقلال، بإضفاء الشرعية على سيطرتهم على الحكم وقمع أي حراك.

وأضاف "على الرغم من انتمائها رسميا لحركة عدم الانحياز، فقد تحالفت الجزائر دائما مع موسكو (...)، مدعية القومية العربية وعدم الانحياز- على عكس المغرب، الذي نوع شراكاته وحافظ على علاقات وثيقة مع فرنسا والولايات المتحدة"، مذكرا بتوقيع الرباط سنة 2020 على اتفاقات أبرهام (إلى جانب الإمارات والبحرين والسودان) التي تنص على السلام والتعاون مع إسرائيل.

وسجل أنه بالإضافة إلى ذلك "فإن اختيار جلالة الملك محمد السادس الاعتراف ليس فقط بشكل رمزي، ولكن أيضا على المستوى الدستوري بثقافة بثلاثة روافد - عربية وأمازيغية ويهودية- يثير امتعاض السلطة بالجزائر التي تخشى ربيعا قبايليا جديدا بانعكاسات غير مسبوقة.

وكتب "أخيرا، وربما قبل كل شيء، من الناحية الجيو-ستراتيجية، تتطلع الجزائر إلى الوصول إلى المحيط الأطلسي عبر دولة صغيرة "التي ستكون مدينة لها، إن لم تكن تابعة لها، وهي التي دعمتها وروجت لها"، مشيرا إلى أن قرار العديد من العواصم، بما في ذلك واشنطن حاليا، الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء" يحظر هذا الاحتمال بشكل واضح".

وتساءل كاتب المقال "بشكل أكثر واقعية، إذا كانت المرارة المتكررة التي تشعر بها الجزائر لا تأتي من فشل نظام تبنى عددا من الخيارات السيئة: اختيار نظام اقتصادي ريعي، توجهه جبهة التحرير الوطني والجيش الذي يكبل بلدا رغم غناه بالموارد الهيدروكربونية، تحرم منها الساكنة".

وشدد على أن المغرب بدون موارد طبيعية قابلة للتسويق (باستثناء الفوسفات وبدرجة أقل)، أحرز تقدما في عقدين من الزمن، من حيث الدبلوماسية أو البنية التحتية أو التجارة، ولاسيما في إفريقيا جنوب الصحراء الناطقة بالفرنسية".

وخلص إلى أنه "إذا كان المغرب كبش فداء مناسب لتبرير فشل النظام الجزائري، فإن الشعب الجزائري هو الضحية للأسف".

للإطلاع على النص الفرنسي للمقال