تقديم كتاب "المجتمع وهمومه.. 40 سنة من أحداث المجتمع المغربي" لمحمد جبريل

أضيف بتاريخ 02/12/2022
و م ع


نظم الجمعة بالدار البيضاء، حفل تقديم وتوقيع كتاب "المجتمع وهمومه.. 40 سنة من أحداث المجتمع المغربي" لمؤلفه محمد جبريل.

ويعرض الكتاب، الصادر باللغة الفرنسية "Malaise dans la société: 40 ans d’actualité sociétale marocaine"، والمقسم إلى 6 أجزاء هي "الشباب في ظل أزمة الآفاق" و"الحياة اليومية " و "سبل الوجود" و"القدر البيضاوي" و"الهوامش الجهوية" و "فخ المحافظين"، أبرز الأحداث التي شهدها المجتمع المغربي خلال السنوات الأربعين الأخيرة.

كما يسلط المؤلف، الذي يضم مجموعة من المقالات التي صدرت بين عقد السبعينيات والفترة الحالية، الضوء على بانوراما تطور الظواهر المجتمعية في المغرب، من خلال روبورتاجات ويوميات وتحليلات صحفية.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكد الكاتب والصحفي محمد جبريل أن هذا الكتاب، الذي صدر مؤخرا عن دار النشر "الفينيك"، هو عبارة عن مجموعة من المقالات التي تتناول مواضيع مجتمعية متنوعة، وتم نشرها ما بين 1970 و2018.

وأبرز الكاتب، أن هذا المؤلف يروم بالأساس "إجراء نوع من المقارنة بين حقبة السبعينات والثمانينات والحقبة الحالية، للوقوف على التغيرات التي شهدها المجتمع في مختلف المجالات، وعلى رأسها تلك المتعلقة بالشباب والحياة الحضرية والمجالات القروية"، لإبراز مدى التقدم أو التراجع الذي شهده المجتمع المغربي.

وأضاف جبريل أن هذا الإصدار يعد أيضا فرصة لاكتشاف ومقارنة كيفية معالجة القضايا المجتمعية على المستوى الصحفي بين الماضي والحاضر.

وأشار إلى أنه استغل فترة الحجر الصحي لتجميع المقالات وإخراج هذا العمل إلى الوجود، مبرزا أن المرحلة الأولى تمثلت في تحديد المواضيع التي سيتطرق لها، لتليها مرحلة تجميع وتصنيف المقالات، ثم اختيار تلك التي سيتم إدراجها في هذا المؤلف.

وأعرب جبريل عن أمله في أن يعطي هذا المؤلف نظرة مبسطة للقراء، وخاصة الشباب، عن تاريخ المغرب، وتاريخ الصحافة المغربية وتاريخ المجتمع المغربي.

وساهم الصحفي محمد جبريل بمقالات في العديد من الصحف والمطبوعات، من بينها Maghreb Informations، ولاماليف ريفاج، ولا غازيت، وLa Revue Noire، والمجلة الأدبية المغربية، والموقع الخاص بمغاربة العالم Dimabladna. كما تخصص في تغطية القضايا المجتمعية والثقافية من خلال منشورات ودوريات ومؤلفات جماعية ودراسات وكتالوغات فنية.