الرئيس التونسي يقرر تمديد حالة الطوارئ في بلاده حتى نهاية العام الجاري

أضيف بتاريخ 02/19/2022
شينخوا


قرر الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم (الجمعة) تمديد العمل بحالة الطوارئ المفروضة في كامل أنحاء البلاد منذ شهر نوفمبر من العام 2015، حتى نهاية العام الجاري. ولم ت علن الرئاسة التونسية عن هذا التمديد، كما جرت العادة، غير أن العدد الأخير من الجريدة الرسمية التونسية (الرائد الرسمي) الذي صدر مساء اليوم تضمن أمرا رئاسيا بهذا القرار حمل الرقم 73. ونص الأمر الرئاسي على "تمديد حالة الطوارئ في كامل تراب الجمهورية التونسية إبتداء من يوم غد السبت إلى غاية يوم 31 ديسمبر القادم"، أي لمدة تزيد عن 10 أشهر.

ويعتبر هذا التمديد، الأطول من نوعه منذ أن فرضت السلطات التونسية حالة الطوارئ في البلاد، في أعقاب التفجير الذي استهدف في 24 نوفمبر من العام 2015 حافلة لنقل أفراد الأمن الرئاسي في شارع محمد الخامس وسط تونس العاصمة، وأسفر عن مقتل 12 أمنيا وإصابة 16 آخرين بين أمنيين ومدنيين. ومنذ ذلك التاريخ، تقوم السلطات التونسية بتمديد العمل بحالة الطوارئ لفترات متفاوتة، علما بأن قانون الطوارئ في تونس ي تيح للسلطات حظر تجول الأفراد والمركبات ومنع الإضرابات العمالية، وحظر الاجتماعات. كما ي تيح أيضا فرض الإقامة الجبرية على الأشخاص، ومراقبة الصحافة والمنشورات والبث الإذاعي والعروض السينمائية والمسرحية، من دون وجوب الحصول على إذن مسبق من القضاء.