التنمر عبر الانترنت في كوريا الجنوبية يدفع ضحاياه إلى الانتحار

أضيف بتاريخ 02/28/2022
أ ف ب


يتعرض كثر من المشاهير والشخصيات العامة في كوريا الجنوبية لسيل من الإهانات والمضايقات عبر الإنترنت، تدفع بعضهم أحيانا إلى الانتحار، فيما يفلت مرتكبوها من العقاب.

وتتسب ب أزمة التنمر الإلكتروني في كوريا الجنوبية بمزيد من الوفيات في أوساط المشاهير ومنهم نجوم البوب الكوري، مثل المغية سولي، وكذلك بين الأشخاص الأقل شهرة كلاعب كرة طائرة أنهى حياته في أوائل شباط/فبراير.

ويمكن لمتنمرين عبر الانترنت في كوريا الجنوبيةأن يدم روا حياة الآخرين من دون أن يرف لهم جفن، إذ أن التمييز على أساس الجنس شائع في هذه الدولة الآسيوية، في حين لا يتردد المرشحون للرئاسة مثلا في السخرية من النسوية، وتكثر عبر منتديات الإنترنت المنشورات التي تنطوي على عدائية ضد المرأة.

وتمثل يوتيوب المنصة المفضلة لشن هجمات من هذا النوع. وحظي مقطع فيديو يهاجم الناشطة كيم جو-هي مثلا بمئات الآلاف من المشاهدات، ون شرت آلاف التعليقات عليها انطوى عدد منها على تهديدات بالقتل.

وتقول كيم، وهي ممرضة، لوكالة فرانس برس "أشعر دائما أنني بخطر"، مضيفة "لدي شعور بأن الأمر لن ينتهي أبدا ما لم أضع حد ا لحياتي وأختفي".

وانتحر في أوائل شباط/فبراير لاعب الكرة الطائرة كيم إن-هيوك بعد تعرضه للسخرية عبر الإنترنت عبر عدد كبير من التعليقات العدائية والشائعات التي أشارت إلى أن ه مثلي .

ويلاحظ خبراء أن حسابات يوتيوب المعادية للنسوية في كوريا الجنوبية، والتي يبلغ غدد متابعيها مئات الآلاف، تستفيد من المضايقات.

وتؤك د الباحثة في جامعة بنسلفانيا جينسوك كيم في تصريح لوكالة فرانس برس أن "الناشطين المشهورين عبر يوتيوب يجذبون الانتباه أكثر عندما ينشرون مقاطع فيديو يشجبون فيها النسوية ومناصريها".

وتشكل النساء أو الأقليات الفئتين الأكثر عرضة للاعتداءات، ويساهم غياب قانون مناهضة التمييز في كوريا الجنوبية في ترك الضحايا من دون حماية.

وتقول كيم عن معظم الضحايا وتحديدا بي. جاي. جامي إن "هذه الاعتداءات ليست عشوائية، إذ ي ت هم الأشخاص بأنهم نسويون، أو بالمثلية الجنسية".

ووقعت نساء أخريات لديهن جمهور واسع ضحايا "استقاء معلومات شخصية"، إذ نشر مستخدمو يوتيوب ذكور معلوماتهن الشخصية عبر الإنترنت وات هموهن بـ"كره الرجال".

 

ويلجأ بعض نجوم يوتيوب إلى الظهور في بث مباشر خلال تعقبهم ضحاياهم ويوجهون إليهن تهديدات بالاغتصاب والقتل، بهدف تسجيل مزيد من نسب المشاهدة وبالتالي رفع عائداتهم من الإعلانات.

وتقول كيم "يواصلون إنتاج محتوى مثير ومفعم بالكراهية من أجل تحقيق أرباح".

وتتعرض النساء المشهورات للمضايقات منذ سنوات في كوريا الجنوبية، حيث متوسط سرعة الوصول إلى الإنترنت هو الأعلى في العالم.

وانتحرت عام 2008 الممثلة تشوي جين-سيل بعدما تعرضت للتنمر عبر الإنترنت إذ انتشرت مزاعم بأنها مرابية.

كذلك انتحرت عام 2019 نجمة البوب الكوري غو هارا بعد تعرضها لـ"الانتقام الإباحي" من عشيق سابق. أما صديقتها سولي، وهي مغنية أيضا ، فوضعت حدا لحياتها بعد تعر ضها لإساءات عد ة من بينها عدم ارتداء حمالة صدر.

وأثارت حالات الانتحار البارزة التي تلت حملات التنم ر عبر الإنترنت، موجات من التضامن والعرائض دعت السلطات إلى إقرار تشريعات لمواجهة هذه الانتهاكات. ولكن شيئا لم يتغي ر في الواقع، ولم يصل سوى عدد قليل من التحقيقات إلى نتيجة.

وتسج ل كوريا الجنوبية التي تعتبر مجتمعا شديد التنافسية تسوده الضغوط والتوتر، واحدا من أعلى معدلات الانتحار في البلدان المتقدمة.

ويقول الصحافي المستقل الذي يعيش في سيول رافاييل رشيد لوكالة فرانس برس إن كل شخص "ي نظر إليه على أن ه مختلف عم ا هو سائد" قد يتعرض للتنم ر وقد يواجه صعوبة في التعافي منه.

ويضيف أن ضحايا التنمر عبر الإنترنت الذين تأذ ت سمعتهم "يشعرون بأن لا مكان لديهم للهروب وأن المجتمع لا يمكن أن يتقب ل وجودهم".

وتعترف كيم جو-هي، المناضلة في الحركات النسوية، بأن فكرة الانتحار راودتها، وتضيف بأن من يتعرض لهذا النوع من التم ر "يشعر بأن الجميع تخلوا عنه".

وتعتبر أن الانتحار حتمي ما دام القانون والعدالة عاجزين أمام المتنمرين، لافتة إلى أن "التنم ر عبر الانترنت لا يتوقف إل ا عندما يموت ضحاياه".