مَا العمل مع هَذِه الشَّبكات الاجْتماعيَّة اَلتِي تُمْطرنَا بِالسُّموم ؟

أضيف بتاريخ 03/05/2022
الخبر .ما


المشاكل المرْتبطة بِاسْتخْدام الشَّبكات الاجْتماعيَّة مَعرُوفة على نِطَاق وَاسِع . فِي الواقع ، لََا أحد على الشَّبكات مُحصَّن ضِدَّ المضايقات والتَّهْديدات والْإهانات اَلتِي غالبًا مَا تَكُون مِن الغرباء .

ويبْدو أنَّ الإنْترْنت ، والْمسافة وَعدَم الكشْف عن هُويَّته اَلتِي تَسمَح بِهَا ، تزيد هَذِه الظَّاهرة عَشرَة أَضعَاف . كمَا أنَّ التَّأْثير الضَّارَّ الآخر لِلْإنْترْنت هُو السُّمْنة الإخْباريَّة .

تُمْطرنَا الهواتف اَلذكِية بِاسْتمْرار بِالرَّسائل والْإشْعارات ، مِمَّا يدْفعنَا بِاسْتمْرار إِلى اِسْتهْلاك المعْلومات .

يُمْكِن بَعْد ذَلِك الشُّعور بِالْآثار الضَّارَّة على المسْتوى اَلعقْلِي أو العلاقات مع الآخرين . مَرَّة أُخرَى ، نَتَحدَّث عن إِزالة السُّموم الرَّقْميَّة ، وَهُو مَا اِخْتبرتْه سامانْثَا تِريسي مِن داكار . شَعرَت بِبَعض الضَّغْط عِنْد اِسْتخْدام وَسائِل التَّواصل الاجْتماعيِّ ، قَررَت قَطْع كُلِّ شَيْء .


هذا رأي سامانثا تريسيو أو محمود. وأنت، ما رأيك بالموضوع، هل تحكي لنا قصتك مع الجانب المظلم للشبكات الاجتماعية ؟ هل لديك تصور للتخفيف او حل  لهذه الوضعية ؟ تعليقاتك مرحب بها. كما يمكنك مراسلتنا مباشرة من هنا