خَصصَت أُسبُوعا لِلتَّخَلُّص مِن سُمومي الرَّقْميَّة

أضيف بتاريخ 03/05/2022
الخبر .ما

أَدرَك أَننِي غالبًا مَا أَجِد صُعُوبَة فِي الابْتعاد عن هَاتفِي اَلذكِي . أنَا مُتصِل لِلْغاية بِهَذا العالم اَلرقْمِي ، طَوَال الوقْتِ ، غالبًا مَا أَجلِس على كُرْسِي أو بِسَاط ، أَتوَجه لِقراءة مَقَال على الإنْترْنت أو أَتصَفح مُوجَز الأخْبار على Twitter ( شبكتيْ الاجْتماعيَّة المفضَّلة ) أو Facebook أو Instagram . نظرًا لِحالة هَاتفِي ، اَلتِي كَانَت تَتَدهوَر يوْمًا بَعْد يَوْم ، وأيْضًا فِي مُوَاجهَة الانْتقادات المتعدِّدة اَلتِي تلقَّيْتهَا مِن حَولِي بِسَبب طريقتي فِي إِبقَاء عَيْناي مُلْتصقتيْنِ بِهَذه الشَّاشة الضَّوْئيَّة ، قَررَت أَخْذ قِسْط مِن الرَّاحة والابْتعاد عن التَّواصل الاجْتماعيِّ . ووسائل الإعْلام .



الجهة الوحيدة التي أستشيرها قبل النوم وعندما أستيقظ. ✅

بعيدًا عن الحرمان البسيط من الهاتف، شعرت بارتياح كبير.  😴

أخيرًا، إذا كنت أيضًا مدمنًا رَقْمِيًّا، فإنني أوصيك أيضًا بأخذ هذه الإجازة. لأنها ذات أهمية قصوى لصحتك. 

أثناء انتظار هاتف ذكي جديد، أنوي تمديد برنامج التخلص من السموم الرقمية لفترة أطول قليلاً. ☎