في اليابان، جبهة الدفاع عن الفاكس تنتصر على الحكومة

أضيف بتاريخ 07/12/2021
الخبر - korii


لا يزال الاستخدام الهائل للفاكس باليابان من قبل الإدارات أو الشركات ، كما هو الحال من قبل الأسر، مهيمنا على المراسلات الادارية بالبلاد. وكما توضح صحيفة الغارديان، فقد تم إنشاء واجهة للدفاع عن الفاكس داخل الإدارات المعنية، مما أجبر الحكومة على التراجع عن تطلعاتها للمستقبل الرقمي للإدارات.

فعدم ارتياح موظفي الخدمة المدنية من البيئة الرقمية التي لا يتقنونها بالضرورة بشكل كامل ، والخوف من أن رسائل البريد الإلكتروني ، في قضايا الشرطة أو القضائية الحساسة ، تكون أكثر عرضة للاعتراض أو الكشف مقارنة برسائل الفاكس.

وليست هذه المرة الأولى التي تعترض فيها فئات واسعة من الاداريين اليابانيين على "رقمنة" عملهم اليومي، إذ سبق للشركات والإدارات أن أعلنت عن ترددها في وقف استخدام طوابع لتوقيع العقود،  والتي غالبًا ما تكون محفورة يدويًا ويعتبرها الكثيرون مكونًا مهمًا للهوية القديمة للبلاد.